عن البنك تعرف على إستراتيجية البنك تعرف على سياسات وممارسات ومعايير حوكمة البنك الأداء المالي للبنك بيانات كبار صانعي القرار في البنك العلاقات مع العملاء وشركاء الأعمال والمستثمرين التزام البنك البيئي والاجتماعي

مرحبا،

كيف يمكننا مساعدتك على التنقل بشكل أفضل من خلال تقريرنا المتكامل؟

حدد الموضوع الذي يثير اهتمامك أكثر من الاختيارات وسنقترح عليك أقسام مناسبة من تقريرنا يمكنك قراءتها.

إدارة المخاطر

يشكّل العمل في بيئة الأعمال العالمية الحالية تحدياً كبيراً بالنسبة لمؤسسة خدمات مالية مثل البنك السعودي للاستثمار، حيث يستوجب ذلك تحديد مختلف أنواع المخاطر والإدارة الرشيدة لهذه المخاطر، فضلاً عن تحقيق التوازن بين المخاطر والعوائد. ويشمل ذلك تخصيص رأس المال التنظيمي بكفاءة لدعم نمو الميزانية العمومية بشكل سليم. ولأن البنك مؤتمن على ودائع العملاء، يتعين عليه تطبيق أفضل ممارسات إدارة المخاطر من أجل حماية مصالح العملاء والمستثمرين وأصحاب المصلحة الآخرين. ولتحقيق ذلك، يطبق البنك إطاراً واضح المعالم وموثق لإدارة المخاطر للاضطلاع بدوره كأمين ووسيط على أعلى درجة من الاتقان، بالإضافة إلى الالتزام التام بالمتطلبات التنظيمية.

يأتي على رأس سياسات وإجراءات إدارة المخاطر في البنك دليل سياسة إدارة المخاطر، والذي تم إعداده بما يتماشى مع متطلبات مؤسسة النقد العربي السعودي. ويصف هذا الدليل بالتفصيل المخاطر التي يتعرض لها البنك، بالإضافة إلى السياسات والآليات المعمول بها لقياس هذه المخاطر والسيطرة عليها. ومن بين أدلة الحوكمة الرئيسية التي تم إعدادها لهذا الغرض، إطار تقبل المخاطر ودليل سياسة الائتمان ودليل سياسة الخزينة.

يعتبر إطار تقبل المخاطر الركيزة الأساسية لإدارة المخاطر في البنك، ويتم الإشراف عليه واعتماده من قبل مجلس الإدارة. ويعمل هذا الإطار على متابعة وقياس القدرة على تحمل المخاطر بشكلٍ منظم وشفاف، بالإضافة إلى غرس اعتبارات إدارة المخاطر في استراتيجية البنك وعملياته. وتقوم لجنة إدارة المخاطر بالمجلس بدعم المجلس وتقديم توصياتها بخصوص السياسات ليتم اعتمادها من قبل المجلس، إلى جانب الإشراف على المخاطر الرئيسية داخل البنك. كما توجد العديد من اللجان المساعدة على مستوى الإدارة، من بينها لجنة إدارة المخاطر المؤسسية ولجنة الائتمان ولجنة الموجودات والمطلوبات. أما على المستوى الإداري فتوجد مجموعة إدارة مخاطر يترأسها مدير عام إدارة المخاطر والائتمان.

يتماشى إطار تقبل المخاطر مع التخطيط الاستراتيجي بالبنك وتخطيط الأعمال وتخطيط رأس المال والسياسات والمستندات الصادرة عن مجلس الإدارة. ويحدد إطار تقبل المخاطر طبيعة المخاطر الناتجة عن استراتيجية البنك. كما يحدد الإطار أقصى قدر من المخاطر يمكن أن يُقدِمَ عليها البنك دون المساس بعملياته (بمعنى القدرة على تحمل المخاطر)؛ وكذلك أقصى حد من المخاطر التي ينبغي أن يُقدِمَ عليها البنك (تقبُّل المخاطر)؛ وأقصى حد من المخاطر الأخرى القابلة للتحديد (حدود المخاطر الأخرى)؛ والعلاقة التبادلية بين العائد والمخاطر.

وإلى جانب إطار تقبل المخاطر، اعتمد المجلس أيضاً دليل سياسة تقدير المخاطر، والذي يتضمن من بين أمور أخرى إطار سياسة تقبل المخاطر ودليل سياسة الائتمان ودليل سياسة الخزينة وسياسة اختبار قدرة التحمل وسياسة خطة تقييم كفاية رأس المال الداخلية وسياسة المخاطر التشغيلية وسياسة مخاطر الاحتيال وسياسة أمن المعلومات. كما يتحمل مجلس الإدارة مسؤولية اعتماد وتطبيق السياسات بما يتماشى مع توجيهات مؤسسة النقد العربي السعودي والمعايير المحاسبية ومعايير إعداد التقارير المالية (بما في ذلك المعيار الدولي لإعداد التقارير المالية رقم 9 فيما يتعلق بتحديد مخصص خسائر الائتمان المتوقعة) وأفضل الممارسات مثل توجيهات بازل. وقد تم اعتماد إطار شامل لسياسة الحوكمة بالمجموعة وفقاً للمعيار الدولي لإعداد التقارير المالية رقم 9 في سنة 2018. ويدعم ذلك سياسات إضافية على مستوى الإدارة مثل سياسة إطار إدارة البيانات والرقابة وفقاً للمعيار الدولي لإعداد التقارير المالية رقم 9 وإطار الحوكمة وفقاً للمعيار الدولي لإعداد التقارير المالية رقم 9.

وعلاوة على ما سبق، ترفع إدارة التدقيق الداخلي بالبنك تقاريرها إلى لجنة التدقيق التابعة للمجلس، وتجري تقييماً مستقلاً للالتزام بسياسات وإجراءات إدارة المخاطر ومدى كفاية وفاعلية إطار إدارة المخاطر. ويعكس ذلك منهجية "الخطوط الدفاعية الثلاثة" لإدارة المخاطر المتبعة في البنك، حيث تتم توعية وحدات الأعمال الموجودة في خط الدفاع الأول بالمخاطر، بينما تمثل الوظائف المساندة، مثل مجموعة إدارة المخاطر، خط الدفاع الثاني المهم، وتمثل إدارة التدقيق الداخلي خط الدفاع الثالث.

وفيما يلي بيان لمختلف أنواع المخاطر التي يتعرض لها البنك والطريقة التي يتبعها البنك في إدارة هذه المخاطر:

   
GRI Indicators GRI 102-11

 

Close